RSS

جزيرة القيامة

09 أبريل

20120409-100935.jpg
جزيرة العيد أو جزيرة (عيد الفصح) أو جزيرة إيستر (بالإنكليزية: Easter Island) هي جزيرة تقع في المحيط الهادي الجنوبي، وهي جزء من تشيلي. موقعها يبعد بحوالي 3600 كيلومتر (2237 ميل) عن غرب تشيلي القارية، وبحوالي 2075 كيلومتر (1290 ميل) شرق جزر بيتكيرن. تعتبر إحدى أكثر الجزر المعزولة المسكونة في العالم. إن الجزيرة مثلثية تقريباً في الشكل، ومساحتها 163.6 كيلومتر مربع (63 ميل مربع). عدد سكانها 3791 (إحصاء السكان لعام 2002)، 3304 منهم يعيشون في عاصمة هانجا روا. إن الجزيرة مشهورة بالمواي العديدة، وهي التماثيل الصخرية الموجودة الآن على طول الأشرطة الساحلية. إدارياً، تعتبر محافظة (تحتوي على بلدية واحدة) من منطقة فالبارايسو التشيلية.

20120409-100914.jpg

صورة فضائية لجزيرة عيد الفصح
تحتوى جزيرة القيامة المنعزلة على المئات من التماثيل الغريبة المتشابهة والتماثيل عبارة عن نموذجا بشريا محددا بعضهم له غطاء مستدير حول الرأس يزن وحده 10 طن.

20120409-101347.jpg
وكل تمثال منها يمثل الرأس والجذع فقط وأحيانا الأذرع وبلا أرجل ولقد تم صنع هذه التماثيل من الرماد البركانى بعد كبسه وضغطه ثم صقله وتسويته ويبلغ وزن كل تمثال 50 طن وطول كل منهم 32 مترا بالضبط ولم يستطع العلماء حتى الآن تفسير لغز هذه التماثيل المتماثلة المنتشرة في كل مكان بالجزيرة خصوصا على سواحلها

20120409-101534.jpg
ولقد تم اكتشاف الجزيرة بالصدفة عام 1722م حينما عثر عليها المستكشف الهولندى (ياكوب روجينفين) وجزيرة القيامة تقع في المحيط الهادئ الجنوبى وتقع على بعد 3700كم غرب تشيلي وقد حكمت تشيلي الجزيرة منذ عام 1888م.

20120409-101645.jpg

تماثيل المواي التي اشتهرت بها الجزيرة
وعندما عثر عليها المستكشف الهولندى ياكوب روغيفين كان ذلك في يوم يوافق عيد الفصح أو القيامة لذلك فقد أطلق عليها اسم العيد نفسه (جزيرة عيد الفصح) أو (جزيرة القيامة)

20120409-101803.jpg
وفى عام 1914م زار الجزيرة فريق بحث بريطاني ثم تبعه فريق بحث فرنسي عام 1934م ولقد أظهرت نتائج الأبحاث أن الجزيرة كانت مأهولة بالسكان من شعب غير محدد من العصر الحجرى الأخير أى منذ حوالي 4500 عام قبل الميلاد

20120409-101921.jpg
وأنهم قاموا في القرن الأول الميلادى بصنع التماثيل الصغيرة التي في حجم الإنسان ثم بعد ذلك بقرون أمكنهم صنع هذه التماثيل الضخمة ويدل التاريخ بالكربون المشع أن كارثة رهيبة أصابت الجزيرة عام 1680م فتوقف العمل في التماثيل فجأة ورحل الجميع عن الجزيرة أو إختفوا تماما ثم جاء بعدهم شعوب أخرى من جزر (ماركيز) الفرنسية والتي على بعد 5 آلاف كيلومتر ليستقروا في الشمال الغربي من جزيرة القيامة وهم الآن سكانها الحاليون كما كانوا يطلقون على تلك التماثيل اسم (مواى).

20120411-154743.jpg

 
أضف تعليقاً

Posted by في 09/04/2012 in منوعات, تراث

 

الأوسمة:

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: