RSS

أقدِم على المخاطرة

11 أبريل

… لو تقبّلت هؤلاء الذين تُحبّهم أكثر

!! فإنّك سوف تحصل على جائزة ثمينة ،، وهي الحُبّ الذي ستشعر به داخل إطار أسرتك

-د.ريتشارد كارلسون-

!!! أقدِم على المُخاطرة

تتعرّض للفشل أكثر من أغلب الناس … تتعرّض للفشل طوال الوقت … تتعرّض لإخفاقات في العمل و إخفاقات في العلاقات

… وإخفاقات في الحياة

!! و دائماً تتساءل عن سبب حدوث ذلك ، وترق لحالك و تُشفق عليها

(وباستمرار تُعاني من مرض (تقمّص دور الضّحية

دعك من ذلك … افهم الآن كل شيء

نحنُ نُخطيء و نتعثّر ، وذلك يحدث في طريقنا نحو الحياة التي نتمنّاها

!! بل إن الفشل هو ثمن العَظَمة ، وهو عُنصر أساسي في تحقيق أيّ إنجاز مُهم

وكما كتب ديفيد كيلي – الخبير في مجال الابتكار و التّجديد – : كلّما أسرعت في التّعرض للفشل

!! أسرعت في تحقيق النّجاح

… إنّك لن تستطيع النّجاح مالم تترك منطقة أمانك وراحتك ، وتُقدم على بعض المُخاطرات المحسوبة

فبدون مُخاطرة ، لن تحصل على أيّ نتيجة إيجابية ، وطبيعي ، أنّك كلما أقدمت على مُخاطرات أكثر في سعيك لتحقيق أحلامك ، تعرّضت

!!! لإخفاقات أكثر

كثيرون منا يحيون فيما أطلق عليه “ملاذ المعلوم الآمن”. نفس الإفطار منذ 20 عاماً ، نفس الطريق -من و إلى- العمل منذ 20 عاماً

نفس المُحادثات منذ 20 عاماً ، نفس طريقة التّفكير منذ 20 عاماً

…ليس هناك اعتراض على هذه النّوعيّة من الحياة ، فإذا كانت تُشعرك بالسّعادة ، فهذا شيء رائع

ولكنّني لا أعرف أحداً يحيا بهذه الطريقة و يشعُر بالسّعادة !! فلو أنّك داومت على فعل نفس الأشياء التي طالما فعلتها ،،، فستحصل على

! نفس النّتائج التي طالما حصلت عليها

!!! يُعرّف آينشتاين الجنون على أنّه فعل نفس الأشياء … مع توقّع نتائج مُختلفة

غير أن الغالبية العُظمى من النّاس يُديرون حياتهم بهذه الطّريقة ، ولكن السعادة الحقيقية لا تأتي إلا عندما تتحلّى بالجّرأة ، و تُقدم على

…المُخاطرة

نعم ،،، سوف تبدأ التّعرض لمزيد من الفشل و الإخفاق ، ولكنك في نفس الوقت … سوف تبدأ في تحقيق المزيد من النّجاحات

… إن الفشل هو مُجرّد جزء من عمليّة الوصول إلى مكانة مُتميّزة ، بل هو علامة التّفوق و التّميز كما قال مُستشار الإدارة توم بيترز

و أفضل الشّركات في العالم قد تعرّضت للفشل أكثر من الشّركات العاديّة ، وأنجح الأشخاص في العالم قد تعرّضوا للفشل أكثر من الأشخاص

!! العاديين

و الفشل الوحيد هو فشل المُحاولة و الحلم و التّحدّي ، والمُخاطرة الحقيقيّة … هي الحياة بلا مُخاطرة

وقد عبّر “مارك توين” عن هذه الفكرة تماماً عندما أشار بقوله

“بعد 20 سنة من الآن ، ستشعر بالإحباط وخيبة الأمل تجاه الأشياء التي لم تفعلها … أكثر مما تشعر تجاه الأشياء التي فعلتها”

تقدّم اليوم ، واجعل آفاق أحلامك أكثر رحابة ، التمس أفضل طاولة في مطعمك المُفضّل

التمس الارتقاء إلى الدّرجة الأولى في رحلتك التالية بالطّائرة

التمس من أعضاء الفريق في العمل مزيداً من التّفهم

التمس من زوجتك مزيداً من الحب

افعل ذلك

… و تذكّر أنك

!!! …. لن تفوز في لعبة … لم تُشارك فيها من الأساس

*** ***

سبحان الله و بحمده

سُبحــــــــــــــــــــــــــان الله العظيم

اللهم صلي وسلم و باركـ على سيّدنا محمّد ، وعلى آله و صحبه أجمعين

 
أضف تعليقاً

Posted by في 11/04/2012 in إيجابية

 

الأوسمة:

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: